ومن العنف ما قتل؟

أقصى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم النجم الساحلي من منافسات رابطة الأبطال الإفريقية, بسبب عنف جماهيره في مباراته أمام الترجي التونسي, وجاء هذا القرار بعد أن اجبر الحكم الإيفواري دوي نومندياز على توقيف المباراة في الدقيقة 69 من الشوط الثاني, بسبب اجتياح جماهير النجم للملعب, بعد تسجيل الترجي للهدف الثاني, اللقاء كان مكهربا منذ البداية حيث توقفت المباراة بعد تسجيل الترجي لهدفه الأول في الدقيقة 10 من الشوط الأول عن طريق كريم العواضي, لكن سرعان ما عادت الأمور الى نصابها, لكن الأمور انفلتت بعد تسجيل الترجي للهدف الثاني, وبنى الاتحاد الإفريقي قرار إقصاء النجم, على أحداث اجتياح الملعب ورمي الحجارة والقارورات والشماريخ على الأرضية, وتم إلغاء نقاط الترجي من جدول ترتيب المجموعة, واحتسبت النقاط بين الفرق الثلاث المتبقية, فريق الترجي, سان شاين النيجيري, وجمعية الشلف الجزائري. وبذلك يتصدر الترجي المجموعة بـ 6 نقاط, يليه سان شاين بـ 6 نقاط أيضا, ثم الفريق الجزائري بدون رصيد. واعتمد الاتحاد الإفريقي في اقصائه للنجم الساحلي على الفقرة السادسة من المادة السابعة من قانون المنافسة, المادة تنص على أن الفرق قد تخسر المباراة وتقصى من المنافسة, وتتعرض الى عقوبات أخرى تنظيمية, في حالة اجتياح جماهيرها للمباراة, أو تعرض الفريق الضيف للاعتداء. رغم أن القرار كان قاسيا بإقصاء فريق مغاربي عربي, الا أن عنف الملاعب يجب أن يعالج بالصرامة اللازمة, ولا بد للجماهير أن تحسب حسابها جيدا قبل أي تهور قد يكلف فريقها الإقصاء, ولا بد للنوادي أن تحضر جيدا لمثل هذه المواعيد بل لكل المواعيد بالتنظيم الجيد, وتوفير الأمن اللازم.

مراجع 

قرار الاتحاد الافريقي