مقابلة بتوابل اللقاءات الودية, والقادم أصعب

تمكن المنتخب الوطني مساء أمس من التغلب بصعوبة على المنتخب المالي, نتحدث عن الصعوبة لأننا واجهنا منتخب احتل المرتبة الثالثة في كأس افريقيا للأمم التي نظمت بجنوب افريقيا شهر جانفي من السنة الجارية, منتخب جاء الى الجزائر بكامل لاعبيه الأساسيين, خمسة أيام قبل انطلاق المباراة, وهو مما يؤكد أنه جاء الى الجزائر من أجل تشريف مالي ومن أجل تشريف مرتبته في تصنيف الفيفا, مباراة صعبة لأن حليلو اللغز أقحم في المباراة حسان يبدة الذي لعب ثلاث مباريات فقط مع فريقه غرناطة بعد أن عاد من إصابة كلفته موسما أبيض, صعبة في غياب فيغولي وبلكلام ولحسن, وقديورة, وسليماني, صعبة لأن قراوي والعرفي أقحما ولعبا لأول مرة, ولكن رغم ذلك تمكنا من الفوز, وهو فوز معنوي, لأننا ثأرنا من لقاء الذهاب, وطردنا نحس الشك بعد مباراة غينيا, وفوز سيمكننا من تحسين مرتبتنا في تصنيف الفيفا. تابعت المباراة أمس وتابعت تحليلات المحللين في استديو اليتيمة ورغم محاولتهم الشرح, الا أني رأيت أن هناك غموض في طريقة لعب المنتخب الوطني ناجمة عن كثرة التغييرات, وناجمة عن الطريقة التي أصبح يتبعها الناخب الوطني, حتى أننا أصبحنا نرى تشكيلة جديدة في كل مباراة, ونتفهمه ربما في نقطة أنه أراد أن يتفادى البطاقات الصفراء لركائز المنتخب الذين سيعتمد عليهم في مباراة السد القادمة, وربما أنه يريد أن يطمس طريقة لعب المنتخب على من سيخرج من زجاجات القرعة يوم 16 سبتمبر المقبل, وأنه يرغب في تجريب من يستحق أن يكون بديلا مؤهلا فيما تبقى من مشوار الخضر. كنت أتوقع أيضا أن يوظف بلفوضيل في المباراة لكنه دخل في الـ 3 دقائق الأخيرة فقط, وفهمت الأمر على أنه إما أن اللاعب لا يلعب كثيرا مع فريقه, أو أن الناخب يريد أن يعالج بعض الكبر الموجود في اللاعب خاصة وأنه صرح غاضبا في أحد الندوات الصحفية قبل التحاقه أن اللاعب يفكر, وأنه أيضا يفكر, وهي طريقة ربما يجعله يتقبل بها الاحتياط ويتقبل قراراته, وهو ما ننصح به بلفوضيل في باقي جولات الخضر مع المونديال البرازيلي. نقاط سوداء نسجلها في المباراة, تصفير الجمهور على النشيد الوطني المالي, البطاقة الصفراء المجانية التي تحصل عليها يبدة بعد أن نزع واقي الساق وهو تصرف غير احترافي وغير رياضي. الجميل في المباراة الصور التي صنعها الجمهور في الملعب, والتحية المتبادلة بين الأنصار ولاعبي منتخبنا الوطني.

بالنسبة للقاء الذي انتظرناه بصبر يوم المباراة, فوتت علينا اليتيمة مشاهدة انطلاقة الشوط الأول ودقيقة 17 ثانية بسبب ثرثرة مقدمة نشرة الثامنة, والاشهارات البائسة المقدمة قبل المباراة, ما نستطيع أن نقوله عن الشوط أنه كان متواضعا من الجانبين, بسب شكلية المباراة أكيد, وشاهدنا منتخب مالي مستحوذ على وسط الميدان ويلعب بهدوء وهو أمر مفهوم باعتباره متحرر من كل ضغط, وكل الضغط كان على المنتخب الوطني الذي يلعب أمام جمهوره ومطالب بتحقيق نتيجة ايجابية, ولكن هذا لا يمنع من تسجيل عدة فرص حقيقة للخضر خلال هذا الشوط, وكان أبرزها رأسية غيلاس الضائعة في الدقيقة 3 بعد ركنية منفذة من قبل تايدر, نفس اللاعب يضيع بعد تمريرة جميلة من طرف مصباح في الدقيقة 8 لكنه يرتبك ويعجز عن التمرير أو التسديد وتضيع الفرصة…..

صلاة العشاء …الصلاة خير من كرة القدم

في الدقيقة 33 جابو يمرر كرة ناحية سوداني المتمركز جيدا في منطقة الخصم, يحاول التحكم فيها بالصدر والحكم يعلن لمسة يد, في حين أن الكرة لمست كتفه, في نفس الدقيقة سوداني ينطلق بالكرة ويعرقل قرب منطقة الجزاء, تخرج الى الركنية ينفذها تايدر لكن الكرة ضائعة, من أخطر اللقطات في هذا الشوط تلك التي جاءت في الدقيقة 37 بعد قذفة قوية من مصباح لكنها تصطدم بكايتا وتفوت هدفا محققا على الخضر, الدقيقة 41 حملت معها مخالفة ثابتة لمالي غير بعيد عن مرمى مبولحي بعد أن ارتكب تايدر مخالفة على كايتا الذي تولى تنفيذ المخالفة لكنها كانت بعيدة عن المرمى, الدقيقة 43 ركنية للمنتخب المالي لكن دون خطورة, الدقيقة 45 حملت معها تألق اللاعب جابو الذي راوغ وتحصل على مخالفة مباشرة غير بعيد عن مرمى دياكيتي, ينفذها بقوة والحارس يخرجها بصعوبة الى الركنية, في الدقيقة الأولى من الوقت البدل الضائع من الشوط جابو ينفذ ركنية تضيع الكرة ثم يتمكن منها يراوغ ويسدد لكن دون جدوى.

الشوط الثاني حمل أجمل لحظ في اللقاء, وهي لحظة تسجيل الهدف من طرف سوداني في الدقيقة 51, بعد تمريرة ملمترية من بوقرة, سوداني يجد نفسه وجها لوجه مع الحارس وبثقة يدخل الكرة في المرمى, ويعادل بذلك سوداني هدف سليماني التاسع, رد فعل الماليين كان قويا بعد الهدف وكانت الدقائق 57, 58, 61, 62, لحظات خطر أكيد كاد فيها الماليون معادلة النتيجة, بعدها استرجع الخضر أنفاسهم وتمكنوا من تهديد مرمى مالي في الدقيقة 65 بعد مخالفة نفذها بإحكام سفير تايدر تجد رأسية يبدة لكن الحارس يخرجها الى الركنية, الدقائق 68, 73, 78, 80, 81, 84, كانت كلها فرص لصالح زملاء كايتا الذين حاولوا جاهدين تعديل النتيجة, لكن تركيز اللاعبين في منطقة الجزاء كان عاليا وفوت كل فرصة لتعديل النتيجة.

اللقاء ينتهي بفوز الجزائر, في انتظار قرعة 16 سبتمبر القادم, وكل ما نتمناه أن يكون حليلو أكثر وضوحا وأكثر صرامة فمباراة السد مصيرية ولا مجال للخطأ. والخضر ينهون مشوار التصفيات بخمس انتصارات, وهزيمة واحدة, ورصيد 15 نقطة سيسمح لهم حتما بتحسين مرتبتهم في التصنيف العالمي, وكله جهد جنبنا مواجهة منتخبات قوية, كساحل العاج, نيجيريا, غانا, والرأس الأخضر.

المنتخب الذي واجه مالي

البطاقة الفنية

 التاريخ: 10/09/2013 20:30

ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة

التحكيم للثلاثي الغابوني : أوتوغو كستان، فينغا تيوفيل ، وميي سارج.

التشكيلة

مبولحي ، خوالد ، مصباح ، مجاني ، بوقرة ( القائد) ، مصطفى مهدي (قراوي 64′)، تايدر (العوفي 88′) ، يبدة ، جابو ، سوداني (بلفضيل 89′) ، غيلاس

المدرب: حليلو

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

روابط ذات صلة

 تصفيات البرازيل: الجزائر تنتصر على مالي 1-0

الجزائر 1-0 مالي هدف من هلال سوداني فيديو

المنتخب الجزائري 1- المتنخب المالي 0…الخضر يطيحون بمالي …في انتظار المنتخب الموالي

الجزائر تواصل انتصاراتها وتهزم مالي في التصفيات

الجزائر تستعد للدور الفاصل بالفوز على مالي :1- 0