فوز معنوي, ومعالم منتخب عالمي في الأفق

الجزائر 2 سلوفينيا 0

تمكن المحاربون سهرة البارحة من انتزاع انتصار ثمين من منتخب سلوفينيا بنتيجة 2-0, صحيح أن سلوفينيا منتخب غير متأهل الى كأس العالم 2014 التي ستقام بالبرازيل, ولكنه منتخب أوروبي محترم شارك في كأس العالم بجنوب افريقيا سنة 2010 وتمكن من الفوز على المنتخب الوطني 1-0, دخل المحاربون بعزيمة قوية ومعنويات مونديالية من أجل افتكاك نقاط المباراة الودية ولعبوا بطريقة جميلة, خاصة التمريرات القصيرة وتمكنوا من الاحتفاظ بالكرة لفترات طويلة من عمر اللقاء, وكالعادة حليلو يفاجئنا دائما بتشكيلة مغايرة, وكل مباراة تلعب في منطق حليلو بتشكيلة جديدة, وكالعادة أيضا يكسب الرهان وينتصر, شاهدنا كدامورو بعد غياب طويل عن المنتخب ولعب بمستوى راق وجميل, شاهدنا لأول مرة أيضا ماندي لأول مرة والذي قدم مستوى جيدا أراح به الناخب الوطني والأنصار, أما الوافد الجديد بن طالب فأتيحت له فرصة لعب المباراة كاملة, وتمكن من إقناع الجميع في أول المباراة له, بن طالب وماندي إضافة قيمة للتشكيلة, وسيكون له مستقبل واعد وكلمته المسموعة خلال المباريات المقبلة, فرحات زين الدين تمكن من أخذ فرصته في المباراة لكن لم تكن المدة كافية له للإقناع أكثر ولعل الجميع منقسمون بين راض عن أدائه ومنتقد لطريقة لعبه في المباراة, من القدماء تمكن جابو من استثمار غياب فيغولي بسبب الإصابة من كسب نقاط ثمينة خلال هذه المباراة, من خلال الفرص الخطيرة التي صنعها في المباراة أبرزها توزيعة الهدف الثاني, بوقرة استعاد مستواه رفقة يبدة, زماموش كان في المستوى ولو أنه لم يختبر كثيرا في المباراة, جبور لغز المنتخب فبالرغم من أن مستواه متواضع مع المنتخب الوطني الا أن حليلو لا يمل من استدعائه ولا ندر ما السر؟, فالفرق شاسع بينه وبين سوداني وسليماني وحتى غيلاس لاعب بورتو فرغم الدقائق القليلة التي يلعبها مع فريقه الا أنه أثبت فعاليته فيها, سوداني فك شفرته أخيرا في المباراة وتمكن من التسجيل, سليماني رغم نجاحه في لشبونة الا أنه لم يجد ضالته في المباراة ولم يتمكن التهديف, تايدر لم يدخل المباراة مبكرا لكن عوض النقص بهدف ثاني جميل, حليلو جرب أكبر عدد من اللاعبين وأعتقد أنه ماض في عمله من أجل إيجاد التشكيلة المثالية لأول مباراة في المونديال وحتما ستكون صعبة أمام منتخب بلجيكي يزخر بالنجوم. أما عن المنتخب السلوفيني فبدا متواضعا في المباراة وكأن المباراة لا تهمه, لكني أعتقد أن المقياس الصحيح أن نقول أن منتخبنا كان في المستوى, وصعب المهمة على المنتخب السلوفيني.

بالنسبة للمباراة التي أعلن انطلاقتها النجم والجوهرة البرازيلية بيلي كانت الدقائق الأولى فيها جزائرية خاصة في الدقيقة 4 أين ضاعت تسديدة تايدر ود 5 عن طريق الفنان جابو الذي نفذ ضربة ركنية وتابع الكرة وسدد لكن الحارس تمكن منها, أخطر محاولة للمنتخب كانت في د 16 أين وجد سليماني نفسه وجها لوجه مع الحارس الذي صد تسديدته ببراعة, أخطر فرصة لسلوفينيا كانت في الدقيقة 31 أين انتزع بوقرة الكرة من المهاجم السلوفيني في منطقة العمليات ليذكرنا بسالف مستواه مع الفريق الاسكتلندي غلاسكو رونجرز, دقائق من بعد وبالذات في د 34 الفنان جابو يمرر كرة على طبق لسوداني لكن سرعة الكرة ووضعية سوداني لم تمكنه أن يسجل بالرغم من أنه كان وجها لوجه مع المرمى, لكنه عاد وصحح خطأه في د 45 +2 بعد أن سجل هدفا جميلا من رأسية محكمة وسط عدد كبير من اللاعبين في منطقة الجزاء بعد مخالفة دقيقة من تايدر. الدقائق الأولى للشوط الثاني كانت ساخنة على منطقة السلوفينيين, لكن دون جدوى حتى الدقيقة 56 أين دخل جابو من الجهة اليسرى التي يحسن اللعب فيها كثيرا يراوغ, يمرر وتايدر كالعادة يضع نفسه في المكان المناسب ويسجل الهدف الثاني, أخطر محاولة لسلوفينيا في كل المباراة كانت في د 90+3 أين سدد البديل ماتارز كرة قوية من بعد 25 متر ارتطمت بقائم زماموش لتخرج الى الست أمتار ولكن الحارس الجزائري تابع الكرة رغم خروجها, الخمس دقائق الإضافية لم تحمل جديدا ليعلن الحكم نهاية المباراة وبداية مغامرة الخضر الموفقة في مبارياتهم الودية, ونتمنى أن يرتقي المستوى أكثر خلال المبارتين القادمتين ويمنح حليلو الفرصة للجميع, منذ مدة طويلة لم نشاهد منتخبا جزائريا يزخر بالحلول مثل هذا المنتخب, والجميل في هذا اللقاء الودي هو أن المحاربين لعبوا حتى الدقائق الأخيرة من المباراة, وظهر عليهم التركيز من أي وقت مضى, معالم المنتخب المونديالي بدأت تظهر, وكلنا تفاؤل بمشاركة مشرفة في مونديال البرازيل.

البطاقة الفنية للمباراة

تاريخ المباراة: 5/03/2014

التوقيت: 18:00

ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة

تشكيلة الجزائر

زماموش، ماندي ، غلام ، كدامورو، بوقرة ( القائد) ( حليش 50′)، مهدي مصطفى (لحسن 55′) ، بن طالب ، تايدر (يبدة 76′)، جابو(فرحات 60′) ، سليماني (جبور 70′) ، سوداني (قادير 85′)

الناخب الوطني : حليلو

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية