والغرور يدفع بالمولودية الى الانهيار

اتحاد الجزائر 1 مولودية الجزائر 0

كنت من بين الذين توقعوا فوز الاتحاد بكأس الجزائر, ومن أهم الأسباب التي جعلتني أقف عند عتبة هذا التوقع هو خوض الاتحاد لعدة مباريات دولية في رابطة أبطال العرب, وكأس الاتحاد الإفريقي وهو ما جعل لاعبي الاتحاد يكسبون الكثير من التجربة في هاتين البطولتين, ولم أوافق الرأي الذي قال بأن الاتحاد منهك بعد كل المباريات التي خاضها في تصفيات كأس الجمهورية والبطولة الوطنية, والرابطة العربية للأندية وكأس افريقيا, لأن الاتحاد قام بتدوير كل التشكيلة في كل المباريات وهو ما جعل كل لاعبيه على درجة عالية من الجاهزية وجعلهم يكتسبون الخبرة, وجعل معنوياتهم ترتفع بعد كل انتصار وتأهل. بالنسبة لمولودية الجزائر التي لعبت البطولة والكأس فقط هذا الموسم كانت تحت ضغط رهيب ويبدو أن الغرور أصاب لاعبي وإدارة لمولودية بعد سلسلة النتائج الايجابية في البطولة, وبعد إقصاء وفاق سطيف متصدر البطولة المحترفة في الدور النصف النهائي من كاس الجمهورية بالنتيجة والأداء, الغرور تجسد في تصريحات اللاعبين ومن بينهم فوزي شاوشي الذي صرح من خلال الصحافة الوطنية أن الكأس للمولودية وأنه سيحتفل بها في باب الواد, وكذا تصريح رئيسها عمر غريب الذي قال بأن المولودية في ملعب 5 جويلية لن تنهزم حتى ولو كان الفريق الخصم في النهائي هو فريق ليفربول الانجليزي, ولكن الميدان هو الفيصل وفاز الاتحاد فوزا مستحقا وكان للحارس محمد الأمين زماموش الفضل في هذا التتويج بعد سلسلة من التدخلات الموفقة التي حالت دون تسجيل المولودية لأي هدف خلال المباراة, أجواء المباراة كانت رائعة حيث امتلأ الملعب عن آخره في عرس كروي جزائري بهيج صنعت خلاله جماهير الاتحاد والمولودية لوحات رائعة, حيث رأينا ملعبا بلونين اللون الأخضر والأحمر الذي يميز المولودية, واللونين الأسود والأحمر الذي يميز الاتحاد, فيما صنعت الحماية الميدانية لوحات فنية وصوتية رائعة من على المدرجات أضفت على اللقاء جوا رياضيا وحماسيا. شخصيا فضلت أن أتفرج على النهائي على قناة دبي الرياضية حتى أرى كيف ينظر الأشقاء الى هذا الحدث الكروي الجزائري الرائع الذي تناقلته مختلف وسائل الإعلام العربية والأجنبية, وكنت انتبهت الى أن قناتي الجزيرة الرياضية وقناة نيل سبور قد بثتا المباراة أيضا على المباشر وأعجب الأشقاء بالأجواء. انتهت المباراة بهدف لصفر للاتحاد من إمضاء يسارية بن موسى في الدقيقة 18, وشاوشي يعاود مع الهدف ذكريات هدف سلوفينيا في كأس العالم, والفرحة تزور مدرجات اتحاد العاصمة, بينما ظهرت مدرجات مولودية الجزائر فارغة وتحية أيضا لهذه الجماهير التي تقبلت النتيجة بكل روح رياضية. للتذكير فان مولودية الجزائر كادت أن تتعثر في الدور 32 أمام اتحاد الشاوية وتأهلت بضربات الجزاء (4-2), في الدور 16 التقت المولودية مع فريق من العيار الثقيل وهو فريق شبيبة القبائل وتأهلت أيضا بركلات الترجيح (7-6), الدور الثمن النهائي التأهل كان في المتناول أمام فريق عين البيضاء بنتيجة 3-0, وبنفس النتيجة فازت المولودية على فريق شباب قسنطينة في مباراة لم يكن فيها الشباب في يومهم ولعبوا أسوأ مباراة لهم في الموسم, أما النصف النهائي فكان الفوز صعبا على فريق وفاق سطيف بنتيجة 3-2, أما المسامعية ففازوا في الدور 32 على فريق شبيبة الساورة 1-0, وفازوا في الدور 16 على هلال سيق 5-0, وفي الدور الثمن النهائي على اتحاد الحراش 1-0, وفي الربع النهائي فازوا على نصر حسين داي 2-1, وفي مباراة صعبة فاز الاتحاد على ملعب مولودية وهران في النصف النهائي بنتيجة 1-0. وفي الأخير لا انس أن أقدم تحية من ذهب للحارس محمد الأمين زماموش الذي كان في المستوى متمنيا له أن يكون قائد المنتخب الوطني في خرجتيه القادمتين أمام البنين وروندا, وتحية للحكم الرئيسي حيمودي الذي أدار اللقاء باحترافية والى كل من سهر من أجل تنظيم هذا العرس الكروي.

 مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

كأس الجمهورية 2013