كاد أن يفعلها النسر وفوز غير مقنع للشيطان الأحمر

1252879-27049079-640-360

لعب المنتخب التونسي البارحة مباراة ودية أمام المنتخب البلجيكي منافس الخضر في مونديال البرازيل وفي أول مباراة من مجموعة المنتخب الجزائري، صحيح أن المنطق في كرة القدم يقول أن المباراة الودية ليست كالمباراة الرسمية لكن يمكن استنتاج الكثير من المباريات الودية، خاصة وأن بلجيكا لعبت البارحة بنجومها، ووجدت صعوبة في قنص النسر القرطاجي في النفس الأخير من المباراة بفضل هدف دانيس مارتنيز بالضبط في الدقيقة 89، صعوبات في التمرير وجدت صعوبة في الاستحواذ على وسط الميدان الذي كان موضوع المعركة خلال أغلب أطوار المباراة، بالنسبة للتونسيين النرفزة أثرت على تركيز اللاعبين حيث تحصلوا على بطاقات صفراء كثيرة وبطاقة حمراء منحت لجمعة نصف ساعة قبل نهاية اللقاء، ورغم ذلك وجدت بلجيكا صعوبة كبيرة في الوصل الى مرمى المنتخب التونسي، بالنسبة لي الفوز غير مقنع لبلجيكا وتونس كان بإمكانها قلب الطاولة على صاحب المرتبة 11 عالميا في ملعب الملك بودوين ببروكسل وتحسن مرتبتها عالميا، ما يمكن استخلاصه أن المنتخب الوطني بمزيد من التركيز والإرادة حظوظه كبيرة في المرور الى الدور الثاني ودخوله تاريخ المونديال من الباب الواسع. أهم ما ميز اللقاء التساقط الغزير لحبات البرد التي كانت بحجم كرة تنس الميدان تقريبا، وتوقف اللقاء لمدة ربع قبل أن يستأنف، ميزه أيضا وجود جورج ليكينس الذي درب سابقا المنتخب الوطني وطبعا كانت مهمته فاشلة في قيادة المنتخب الوطني.

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

روابط ذات صلة

بلجيكا تتغلب على تونس في الوقت القاتل بشق الانفس

بلجيكا 1-0 تونس: هزيمة منطقية لفلسفة لعب عشوائية