تحضير مبكر يكشف عن نوايا حليلو في الظفر باللقب

حليلو قائد سفينة الخضر في الكان

الأمور الجدية بدأت مع المنتخب الوطني الجزائري تحضيرا لكأس أمم افريقيا 2013, منذ 2 جانفي 2013, حيث أجرى اللاعبون الملتحقون بالتربص عدة حصص تدريبية قبل السفر الى جنوب افريقيا, وشهد التربص غياب سفيان فيغولي, قادير وكدامرو بسبب إجراءات تمديد عقدوهم مع أنديتهم, على أن يلتحق بزملائه مباشرة مع بداية تربص جنوب افريقيا, جديد المنتخب تمثل في تواجد غلام وريال لأول مرة الخضر, وتأسفت لغياب عبدون الذي اعتذر عن المشاركة بسبب الإصابة, وفرحت أيضا بعودة حليش قلب الأسد الى عرينه في المحور. بعد التربص القصير في سيدي موسى والذي كان الغرض منه تجميع اللاعبين والوقوف على حالتهم الصحية والبدنية, انطلق الخضر في رحلتهم الإفريقية بحثا عن الكأس الإفريقية وكانت الانطلاقة يوم الرابع من الشهر الجاري, حيث وصل زملاء حليش الى مطار جوهنسبورغ, ومن ثم الى مركز بافوكنيغ سبور أكادمي بروستنبورغ, وشهدت الرحلة وصول قادير و كدامورو في رحلة أخرى مع المنتخب المغربي, فيما التحق فيغولي يوم السبت 5 جانفي بزملائه, وكان في استقبال الخضر جاليتنا الجزائرية المقيمة هناك وبعض المناصرين الذين تنقلوا لمشاهدة ومناصرة الخضر, وصنعوا أجواء حماسية على أنغام الفوفوزيلا. الأمور الجدية بدأت بالعمل البدني الذي وصفه الإعلام الجزائري بأنه كان قاس جدا على اللاعبين, وهو أمر مفهوم لأن حليلو لطالما صرح وأعلن على استيائه للحالة البدنية للاعبينا خاصة العائدين من إصابات والذين لم يلعبوا مع فرقهم لمدة طويلة, وتوج التربص بمقابلة ودية مع المنتخب الجنوب افريقي وانتهت بالتعادل السلبي, ومقابلة أخرى شارك فيها كل لاعبي الخضر أمام فريق بلاتينيوم ستارز, وانتهت المباراة 4-1 لصالح الخضر. الجميل في التربص أنه أقيم بجنوب افريقيا 18 يوما قبل المباراة الأولى أمام تونس وهو وقت كاف من أجل الوقوف على إمكانيات اللاعبين ورسم الخطة المناسبة لاصطياد نسور قرطاج, ومتفائل بالفوز الذي سيسمح لنا بمواصلة المسير دون خطأ إن شاء الله.

 مشاهد من تدريبات الخضر

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

الخضر يكتشفون الملعب الملكي بافوكينغ

مران تكتيكي للخضر بملعب موغواز