جائزة لجمال حيمودي, ولا لاعب جزائري في القائمة المثالية

جمال حيمودي

فاز أمس في حفل جوائز الاتحاد الإفريقي الذي أقيم بمدينة لاغوس النيجيرية, لاعب مانشستر سيتي العاجي يايا توري بلقب أفضل لاعب افريقي للسنة الثالثة على التوالي, متفوقا على النيجيري جون اوبي ميكل لاعب تشلسي الانكليزي والعاجي الآخر ديدييه دروغبا لاعب قلعة سراي التركي, ما نستغربه من جوائز هيئة عيسى حياتو, تتويج لاعب رغم احترامي له كلاعب متميز ومتخلق الا أنه لا يستحق هذا اللقب, بمبرر أنه لم ينل أي لقب منذ أعوام وخلال الموسوم المنصرم مع منتخب ساحل العاج, ولم ينل أي لقب في الموسم الفارط مع فريقه مانشستر سيتي, ونتساءل عن سر ترشيح العجوز ديدي دروغبا الذي يقضي آخر أيامه مع فريق تركي, في حين تعج الساحة الإفريقية باللاعبين الشبان المتميزين. الجوائز الأخرى للاتحاد الإفريقي, تمثلت في جائزة أفضل لاعب محلي في افريقيا وتحصل عليها اللاعب المصري الخلوق والمتميز محمد أبو تريكة, بعد مسيرة حافلة بالألقاب مع النادي الأهلي المصري, وحصل مدرب منتخب نيجيريا ستيفن كيشي على جائزة افضل مدرب بعد قيادته للنسور الخضر في كاس الأمم الإفريقية السابقة وتتويجهم باللقب القاري, كما اختير منتخب نيجيريا كأفضل منتخب للقارة, وأختير بطل العالم منتخب نيجيريا للناشئين ، افضل منتخب، وأختير نجمه كيليتشي ايهياناتشو افضل لاعب واعد, وكلها معطيات وانجازات كافية لأن يكون أفضل لاعب من نيجيريا أيضا, جائزة افضل فريق كانت من نصيب نادي الأهلي المصري بعد تتويجه بلقب رابطة الأبطال الإفريقية للمرة الثامنة في تاريخه والثانية على التوالي الموسم الفارط, الجوائز الشرفية كانت من نصيب المرحوم برونو ميتسو وفاز بجائزة أسطورة القارة السمراء لعام 2013, والكل يشهد له بالنتائج الرائعة التي حققها مع منتخب السنغال. الجائزة الوحيدة التي تحصلت عليها الجزائر, وهي جائزة أفضل حكم والتي تحصل عليها جمال حيمودي بعد أدائه الجيد في كأس افريقيا للأمم السابقة. أما بالنسبة للمنتخب المثالي فكالعادة هيئة عيسى حياتو تقصي لاعبينا من القائمة لأسباب نجهلها حقا خاصة وأن منتخبنا أدى مشوارا جيدا في تصفيات كاس العالم وتمكن من التأهل على أسماء ثقيلة على غرار مالي وبوركينافاسو, التشكيلة المثالية جاءت كالتالي: فينسنت إنياما, أحمد فتحي, مهدي بن عطية, كيفن كونستانت, جون أوبي ميكيل, يايا توريه, محمد أبو تريكة, بيتوربيا, أسمواه جيان, أوبيامنج, وإيمانويل إمينيكي.

أعتقد أننا لسنا بحاجة الى تنويه الاتحاد الإفريقي, فلاعبونا من أفضل اللاعبين الأفارقة في أوروبا, وأتمنى أن يرفعوا التحدي خلال المونديال المقبل, ويتأهلوا الى الدور الثاني, وأن يؤدوا دورة ممتازة في كاس افريقيا للأمم المقبلة بالمغرب, فما يهمنا النتائج والألقاب, أما جوائز الاتحاد الإفريقي فقدت مصداقيتها وأصبحت اللا حدث في افريقيا.

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

روابط ذات صلة 

ملف – تعرف على كل جوائز “الأفضل في إفريقيا 2013”

جوائز الاتحاد الافريقي: يايا توريه افضل لاعب للمرة الثالثة على التوالي