سليماني يتحصل على الكرة الذهبية الجزائرية

تتويج سليماني بالكرة الذهبية 2013

تحصل إسلام سليماني أو “سوبرماني”, اللقب الذي أطلقته جماهير لشبونة عليه بعد مشواره الطيب مع الفريق البرتغالي. واللقب مستحق للاعب الذي أدى مشوارا رائعا مع الخضر, والفضل يعود للمدرب البوسني حليلو الذي اكتشف موهبة سليماني ومنحه الفرصة ليتألق مع المنتخب الوطني, وأكاد أجزم أن سليماني ما كان ليصل الى ما وصل إليه مع مدرب آخر, تنافس على الكرة الذهبية ستة لاعبين, وهو سليماني, فيغولي, تايدر, سوداني, براهيمي, والسعيد بلكلام, التصويت على أفضل لاعب كان بـ 20 بالمائة على موقع الهداف الناطق بالعربية, و 30 بالمائة كمجموع على جردتي الهداف ولوبيتور الناطقة باللغة الفرنسية, أما بالنسبة لتصويت رؤساء الأندية والمدربين, فلاحظت أن اسم بلكلام قد سقط من أجندتهم ولم يذكر ولا مرة واحدة كأفضل لاعب, رغم أن اللاعب قد أعاد قاطرة الدفاع الى سكتها الطبيعية وكان له دور كبير في تأهل الخضر الى المونديال, ولم يحظ بلكلام حتى بتصويت حناشي رئيسه السابق الذي لم يصوت في فئة أفضل لاعب, ولا نعلم السبب, واكتفى بالتصويت على عسلة كأفضل حارس مرمى, نفس الشيء يقال بالنسبة لتصويت قادة الأندية والصحافة الوطنية حيث لم يذكر اسم بلكلام ولا مرة واحدة في فئة أفضل لاعب, وذكر بنسب ضعيفة ومتفاوتة في فئة أحسن ثاني لاعب, وأحسن ثالث لاعب, وأعتقد أن هذا غير منصف في حق اللاعب, وجاء ترتيب أفضل لاعب كالتالي: إسلام سليمان 227 نقطة, سفيان فيغولي 215, العربي هلال سوداني 187, وكانت الكرة قد تكون من نصيب سوداني لو أحسن التصرف أمام المرمى في لقاءي بوركينافاسو لحساب الدور الفاصل. بالنسبة لجائزة أفضل حارس مرمى النتائج جاءت منطقية بفوز محمد الأمين زماموش, والذي أدى موسما رائعا الموسم الماضي, وتألق كذلك بداية هذا الموسم, وحل أولا بـرصيد 318 نقطة, فيما حل مبولحي ثانيا برصيد 193 نقطة, وحل ثالثا دوخة برصيد 146 نقطة. جائزة الآمال كانت متوقعة بفوز فرحات لاعب اتحاد العاصمة بالمركز الأول برصيد 409 نقطة, وحل ثانيا أكرم جحنيط لاعب وفاق سطيف برصيد 243 نقطة, وحدوش لاعب جمعية الشلف برصيد 156 نقطة. بالنسبة لجائزة أفضل لاعب محلي للموسم المنصرم منحت للاعب دلهوم لاعب وفاق سطيف, كما نال جاليت لاعب مولودية الجزائر على جائزة أفضل هداف, كما نال تايدر جائزة اكتشاف المنتخب, ونال بلفوضيل جائزة التضحية, وأعتقد أن تايدر أقرب الى هذه الجائزة في معناها, وهو الذي فضل اللعب للجزائر فيما كان قادرا على اللعب لنسور قرطاج, وليس في منح الجائزة لبلفوضيل أي معنى من معاني التضحية, وكان بإمكان القائمين على الجائزة تغيير صيغ أو أسماء الجائزتين الممنوحتين لكل من تايدر وبلفوضيل, كأن تكون جائزة التضحية لتايدر, جائزة يعطى لها سم يتوافق مع إمكانياته وصبره على مقعد البدلاء في الأنتر والمنتخب, وتمنح جائزة اكتشاف المنتخب لبلكلام أو خوالد اللذين يستحقان التنويه في هذا الحفل. بالنسبة للتحكيم وبدون أي منافس على ما أعتقد نال حيمودي جائزة أفضل حكم في الجزائر, نظرا لسمعته الطيبة وطنيا وقاريا ودوليا, من أبرز لحظات الحفل تكريم اللاعب أحسن لالماس كأفضل لاعب خلال الستينات والسبعينات, وحضور النجمين, اللاعب الأرجنتيني خافيير زانيتي, واللاعب البرازيلي ريفالدو, كما غاب عن الحفل اللاعب مرادونا, والذي لا يستحق أن يكون حاضرا في حفل الكرة الذهبية والفرق شاسع بينه وبين لاعبين متواضعين ولامعين كزانيتي وريفالدو. مبروك لإسلام سليماني, أحسنت وحان وقت الجد تحضيرا للمواعيد الودية والرسمية القادمة, وشكرا لك يا حليلو, الذي كان يستحق التكريم أيضا ولا أعلم لما سقط اسمه ولو بالتنويه في هذا الحفل.

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية 

روابط ذات صلة

تفاصيل الجائزة على جريدة الهداف

فغولي وسليماني ضمن المرشحين الـ6 لجائزة أفضل لاعب في الجزائر

فرحات يتوج بجائزة أفضل لاعب آمال

إسلام سليماني يتوّج بالكرة الذهبية الجزائرية