والشباب الواعي لولاية بشار يطلق حملة اعتذار على مواقع التواصل الاجتماعي

لم تمر الا أيام قليلة على أحداث بورسعيد المصرية, لتندلع بمدينة بشار حلقة أخرى من حلقات العنف في الملاعب الجزائرية حيث تسبب أنصار شباب الساورة في توقيف مباراة قمة الدور الثاني المحترف بين الشباب صاحب المركز الثاني وأهلي برج بوعريريج صاحب المركز الأول, الأنصار قاموا برشق الملعب بالحجارة بعد تسجيل الأهلي لهدف السبق وتم اجتياح الملعب وتوقيف المباراة خمس دقائق قبل نهايتها, وتواصلت المشادات بين المناصرين والأمن خارج الملعب, وتسببوا في جرح العديد من أعوان الأمن, للذكر فان شباب الساورة يحتل الآن المرتبة الثانية بـ34 نقطة والمنافسة على أشدها بين الشباب وصاحب المركز الثالث سيدي بلعباس بفارق 4 نقاط, وبين صاحب المركز الرابع اتحاد عنابة بـ6 نقاط فقط, وبين صاحب المركز السابع بـ 7 نقاط حيث ستكون المنافسة شديدة بين الفرق وتضييع النقاط الثلاث الثمينة في الساورة سبب عنف الأنصار, وهو سبب غير منطقي وغير مبرر لأن الخسارة أولا كانت أمام فريق محترم ويملك الكثير من الإمكانيات, كما يملك تجربة في الدور الأول, وثانيا المقابلة ليست مصيرية وما زال هناك الكثير من الجولات من أجل الاستدراك, وهذا العنف الدخيل على مناطق الصحراء لا يشرف المنطقة المعروفة بالجود والكرم, ولا يشرف النادي الذي يلعب من أجل الصعود الى دوري المحترفين الأول, الجميل أن الكثير من شباب بشار أطلقوا حملات على مواقع التواصل الاجتماعي وقدموا التهاني للرائد أهلي البرج واعتذروا للجميع على ما حصل أثناء المباراة باسم كل الشباب الواعي لولاية بشار, داعين الى التحلي بالروح الرياضية والتشبع بثقافة الانتصار والانهزام في عالم كرة القدم. أهلي برج بوعريريج كان الفائز في كل هذا وانفرد بالمقدمة بفارق مريح على الساورة بـ 11نقطة.

روابط

جرحى في شغب كروي بالجزائر

أحداث شغب توقف مباراة أهلي برج بوعريريج و شباب الساورة

ثقافة الهزيمة والانتصار .. يا شباب بشار