لأسباب انضباطية

أعلن الناخب الوطني وحيد حليلوزيتش قائمة من 31 لاعبا من أجل تربص الثامن من نوفمبر القادم, تحضيرا للمبارتين الوديتين أمام تونس والكامرون, نستطيع أن نقول أنها تحوي جل اللاعبين من عهد سعدان وبن شيخة, وكذلك لاعبين جدد من أجل تجريبهم ومعاينتهم للوصول الى قائمة من 27 لاعبا يحضر بها الناخب الوطني لموعد التصفيات المقبلة الخاصة بكأس افريقيا للأمم 2013, غير أن غياب عبدون الذي يلعب في الدوري اليوناني وفي الدوري الأوروبي رفقة جبور في فريق أولمبياكوس, والذي يوجد في وضعية حسنة من الناحية البدنية والفنية, أثار عدة تساؤلات خاصة وأن المدرب الوطني كان قد صرح أنه سيعمل مع اللاعبين الجاهزين وأن الأبواب مفتوحة للجميع وللاعب عبدون, لكني لا أعتقد أن الأبواب مفتوحة فعلا وهو خارج الحسابات وخارج التربص المقبل للفريق الوطني بسيدي بموسى, الذي سيجرى بـ31 لاعبا, وخارج حسابات المقابلتين التحضيريتين القادمتين للخضر, وكانت الصحافة الوطنية قد تحدثت في عدة مناسبات عن مسألة انضباط اللاعب خلال تصفيات الخضر في كأس العالم لكن الشيخ سعدان كان يشركه دائما كبديل, كما اشكره بن شيخة في المقابلة الأولى أمام افريقيا الوسطى ولعب أساسيا لكن الحظ لم يحالفه للبروز في هذه المقابلة التي كانت كارثية على طول الخط ولم يظهر فيها كل الفريق بالصورة التي كنا ننتظر, لكن يبدو أن الأمور تكون قد ساءت بين اللاعب وبين المدرب بن شيخة وبين الفاف في لقاء المغرب بعنابة, وقد تحدثت الصحافة الوطنية عن تقرير يتعلق بعلاقة اللاعب السيئة مع زملائه, وعن كثرة احتجاجه على المدرب, لكن أمور كهذه كانت ردة فعل لاعبين آخرين في الفريق كلزهر حاج عيسى ولموشية اللذان سقطا من حسابات الشيخ سعدان واللذان استدعاهما بن شيخة فيما بعد, وكان على المدرب الوطني, معاينته وملاحظته عن قرب وإعطاءه فرصة أخرى مع الفريق, فالجميع يخطأ, حتى أنت يا سي روراوة تخطأ.

الروابط

هذه هي القصة الحقيقية لإبعاد عبدون عن المنتخب

قائمة اللاعبين الذين تم استدعاؤهم لتربص 8 نوفمبر