لتفوز بجائزة نهاية الموسم لا يجب أن تتألق

اختتم الاتحاد القطري موسمه الرياضي بحفل كبير لتوزيع الجوائز على الأفضل في الموسم, فاز فيها البرازيلي رودريغو تاباتا المحترف في نادي الريان على جائزة أفضل لاعب, ولنفس النادي فاز المدرب الأرغواياني دييغو أغيري بجائزة أفضل مدرب, جائزة أفضل إداري تسلمها محمد غانم العلي رئيس جهاز الكرة بنادي السد, وحصل فريق الأهلي على جائزة أفضل جمهور, وجاءت النتائج معاكسة لما كان متوقعا, بل وغريبة وكأن المصوتين أبدوا استياءهم من النتائج الطيبة التي حققها السد وفريق لخويا خلال هذا الموسم, فالسد القطري كان متميزا بحق بعد إحرازه على اللقب الآسيوي, ومشاركته المشرفة في كأس العالم للأندية, ورفع اسم قطر عاليا خاصة بعد مباراته التاريخية أمام الفريق العملاق برشلونة الاسباني, أما فريق لخويا الذي يعد بحق فريقا تاريخيا في قطر بعد أن أحرز لقبين متتاليين بعد أن صعد لأول مرة الى دوري نجوم قطر, فهل يعقل أن لا يكرم فوساتي أو جمال بلماضي بعد هذه المسيرة الحافلة, وكلاهما يستحق جائزة أفضل مدرب, كما يستحق لاعب على الأقل من لاعبي الفريقين على جائزة أفضل لاعب, لا يمكن للعقل أن يتخيل فريقا يفوز ببطولة محلية لمرتين متتاليتين, تسقط كل أسمائه من إدارة ومدربين ولاعبين من قائمة المكرمين, حتى فريق الجيش الذي تميز هذا الموسم وحل ثانيا سقط من قائمة التشريفات, وكان الجميع يتوقع على الأقل فوز الجزائري كريم زياني بجائزة أفضل لاعب بعد مساهمته الكبيرة في هذه المرتبة, الأمر يبدو شبيها بتقديم ميدالية ذهبية لمتسابق حل ثالثا في إحدى سباقات السرعة, بينما يتم تجاهل صاحب المرتبة الأولى والثانية, أمر مثل هذا أصبح ممكنا في قطر, وماركة مسجلة, وللتذكير فاز الموسم الماضي مدرب فريق حل في المرتبة الأخيرة, بجائزة أفضل مدرب في قطر, بينما لم ينل بلماضي صاحب اللقب أي تكريم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 روابط

حفل توزيع جوائز الاتحاد القطري لكرة القدم