غياب سلاحجي أثر على نتائج الفريق خلال الدورة.

كالعادة لا نستطيع أن نتفرج على مباراة في كرة اليد للفريق الوطني الجزائري دون عصبية ونرفزة, المباراة النهائية التي جمعت الخضر بالفريق التونسي كانت مليئة بمشاعر القلق والعصبية والنرفزة, شاهدنا فريقا خائفا ضعيفا في بداية المباراة, شاهدنا كيف كان الفريق التونسي يسجل بكل سهولة, وشاهدنا كيف وجد الفريق الوطني الكثير من الصعوبات في التسجيل, الكثير من لقطات التسرع والفرص الضائعة, الكثير من عدد مرات الطرد لمدة دقيقتين, والنقطة السوداء التي ميزت المنتخب الوطني في هذه الدورة ضعف أداء حراس المرمى الذين لم يكونوا في مستوى أداء المجموعة, في غياب عبد المالك سلاحجي الذي كان غيابه مؤثرا بعد أن أجرى عملية جراحية لاستئصال الزائدة الدودية, مع زميله في الفريق برياح الذي أجرى هو كذلك عملية جراحية على الركبة, شاهدنا في المباراة كيف كان حارس مرمانا يتفرج على كثير من الكرات, وربما هذا ناجم عن ضغط المنافسة ونقص التجربة, فيما كانت التدخلات الموفقة للحارس التونسي الكثير من الفضل في فوز نسور قرطاج, المنتخب الوطني انهزم أمام تونس 23-19, فوز يسمح لتونس من المشاركة في الأولمبياد فيما ستلعب الجزائر لقاء فاصلا في الدنمارك من 6 إلى 8 أبريل القادم الى جانب كل من البلد المنظم, المنتخب المجري ومنتخب أوروبي آخر سيتم التعرف عليه بعد نهائيات بطولة أمم أوروبا للأمم 2012, المباراة الترتيبية فازت بها مصر على حساب المغرب 29-15, وبهذا تتأهل تونس الى لندن, وتتأهل كل من تونس والجزائر ومصر الى كأس العالم التي ستقام باسبانيا سنة 2013, ويعد فوز تونس باللقب الفوز التاسع لها بعد 1974 و1976 و1979 و1994 و1998 و2002 و2006 و2010, الفارق اتسع الآن بين تونس والجزائر في عدد الألقاب, واتحاديتنا لكرة اليد مطالبة بالبحث عن طرق جديدة للتحضير من أجل العودة القمة.

روابط

مدرب الجزائر قلق لغياب سلاحجي عن بطولة أفريقيا

بطولة افريقيا لكرة اليد: تونس تجدد العهد مع الاولمبياد

بطولة إفريقيا للأمم لكرة اليد 20 – رجال – المغرب