المبادرة من اقتراح وفاق سطيف ومولودية الجزائر

حقيقة ما حدث في بور سعيد ليس بالحدث الذي يجب أن نكتفي فيه بإرسال التعازي, والتحسر والتألم على ما حدث, لقد كان لزاما على الأسرة الرياضية الكروية في مصر وفي الوطن العربي أن تتضامن, وهو ما حدث داخل مصر عندما تضامن الزملكاوية المنافس العنيد للأهلي, والإسماعيلي وكل الفرق المصرية مع الأسرة الأهلاوية في مصابها الجلل حيث توفي أكثر من سبعين قتيل وجرح قرابة الألف مناصر في مباراة الأهلي والمصري البورسعيدي, من الجزائر فرحنا كثيرا بمبادرة وفاق سطيف التي قدمت دعوى رسمية الى فريق الزمالك باستقبال مباراته التمهيدية من كأس رابطة الأبطال الإفريقية, على ملعب الثامن من ماي 1945 بعد أن توقفت البطولة في مصر بسبب مشاهد الانفلات الأمني المتكرر, حيث تتكفل إدارة الوفاق بكل مصاريف مباريات الزمالك, كما تقدم فريق مولودية الجزائر باقتراح مباراة ودية تجمع المولودية والأهلي المصري على ملعب الخامس من جويلية تعود فيها مداخيل المباراة الى عائلات الضحايا, وكم نتمنى لو تستجيب الفرق المصرية لهذه المبادرة لأن العلاقات الجزائرية المصرية بعد الذي حدث خلال تصفيات كأس أمم افريقيا وكأس العالم الماضية بحاجة الى نفس جديد, وهذه المبادرة من شأنها أن تقوي أواصر الأخوة والتضامن بين عائلتي كرة القدم المصرية والجزائرية, وتجعل من المواجهات المقبلة بين فرق البلدين تجرى في جو من المحبة ومن الاحترام المتبادل, وكنا نتمنى لو أن رد الفعل كان من اتحاديتنا لكرة القدم قبل الفرق, ولكننا نأمل أن تساند الاتحادية الجزائرية مبادرة وفاق سطيف ومولودية الجزائر, بالدعم المالي والمعنوي, غير أني آمل أن تتحسن الظروف في مصر ويعمل القائمون على دراسة ما حدث دراسة عميقة وأن يجدوا له الحلول في أقرب وتعود المياه الى مجاريها وتستأنف البطولة المصرية لأن هذا التوقف يرسخ حالة الطوارئ وعدم الاستقرار.

روابط

وفاق سطيف يعرض استقبال مباريات الزمالك الافريقية

المولودية تفكر في مواجهة الأهلي وديا لصالح أسر ضحايا بورسعيد