قطر تتنفس الرياضة على مدار الساعة

جنون بعالم الرياضة في الدولة العربية قطر فعلى مدار السنة تنظم هذه الدولة العربية منافسات عالمية في مختلف الاختصاصات, فازت بشرف تنظيم كأس العالم 2022, وهي بصدد تحضير ملف لتنظيم أولمبياد 2020, وحتى في هذه اللحظات التي أكتب فيها هذا المقال تنظم دورة عالمية في كرة المضرب على الأراضي القطرية, ويحتفل الجميع حكومة وشعبا بتقليد جديد على المستوى العالمي اسمه اليوم الرياضي للدولة, وهو يوم مدفوع الأجر في قطر والمغزى منه أن لا يكون هذا اليوم للتنزه والراحة بل لممارسة الرياضة, وقد أختير يوم الثلاثاء من الأسبوع الثاني من شهر فبراير من كل عام يوما رياضيا للدولة, وقد شهدت مختلف مناطق البلاد نشاطات رياضية مختلفة وزعت فيها جوائز رمزية وتذكارية بهذه المناسبة, كما وجهت تعليمات لمختلف الإدارات الحكومية والغير حكومية من أجل المساهمة في هذا اليوم, حيث خرج في أول فعاليات هذا اليوم مسيرة لكبار المسؤولين انطلق من كورنيش الدوحة على الساعة العاشرة صباحا, أما المغزى من هذا اليوم هو تأكيد من الدولة القطرية لكل شرائح المجتمع بمدى اهتمامها بقطاع الرياضة في البلد, وهو عبارة عن حملة تثقيفية للمجتمع حتى يلتفت الى ممارسة الرياضة, المناسبة كانت فرصة لإماطة اللثام على الشعار الرسمي لملف قطر لاستضافة أولمبياد 2020, ويجسد الرمز المستلهم من التعريف العربي لكلمة الدوحة وتعني الشجرة الراعية، والتي جاء ذكرها في الشعر العربي كموطن للكرم والعطاء واحتضان الناس، كما دعت السلطات القطرية كل دول العالم الى ترسيم هذا اليوم وجعله تقليدا سنويا, ولو أني لا أعتقد أن كثيرا من الدول التي تعاني من أزمات اقتصادية, والتي تعاني في هذه الأيام مع العواصف الثلجية, والتي تعاني من المجاعة وقلة الحيلة قد تتفاعل مع حدث مماثل, وهو يوم ربما قد يسجل في مذكرة بعض البلدان القليلة التي تشهد استقرارا اجتماعيا واقتصاديا.

روابط

الدوحة تتوهج احتفالاً باليوم الرياضي لدولة قطر

قطر تحتفل باليوم الرياضي للدولة

قطر تتحول إلى ملعب ضخم في “اليوم الرياضي للدولة”