نفسية الفنانين المشاركين في الكاميرا الخفية

عنخ أمون

من أجمل البرامج التي شاهدتها في رمضان حصة رامز عنخ أمون، وهي مسلسل كاميرا خفية، ينصب شباكه لمجموعة من الفنانين المعروفين على الساحة المصرية، بحيث يجد الفنان نفسه داخل قبر فرعوني مع مجموعة من الخفافيش وثعبان وفي الظلمة، بعد أن يتم الإيقاع به بإدخاله الى القبر وغلق الباب بحجة انكسار الوتد “الزمبيل” الذي يرفع الباب، ثم يمر الفنان الى قبر آخر من خلال باب آخر يفتح له ليجد نفسه مع مومياء تغير من مكانها من لحظة الى أخرى، الكاميرا الخفية مرعبة فعلا وضعت جميع الفنانين الذين مروا بها على المحك الإيماني ومحك قوة الشخصية، وليس الأمر بالسهل، هناك كثير من الفنانين والفنانات الذين كانت ردة فعلهم بقراءة ما تيسر من القرآن والتشهد وتوحيد الله في تلك اللحظات وربما تذكر فيها كل ما مر به في الحياة فقد يعتقد في تلك الظروف أنها النهاية, غير أني لست أعلم كيف كانت سيرتهم بعد هذه الحادثة الطريفة، فهي تكاد تكون فرصة أخرى منحت لهم لعمل ما يرضي الله، هناك أيضا من بدأ بسب من في الخارج, وهناك من بدأ ينادي بوالديه ويضرب رأسه بيديه مناديا “يا دا المصيبة”، يا دا النيلة” “يا نهار أسود”، من هول الموقف لم يتذكر خالقه للأسف، وربما أغرب وأقبح ردة فعل ما صدر عن هيفاء وهبي من سب وشتم ووصل بها الأمر حتى الى سب الدين، ولكنها في لحظات أخرى بسملت وشهدت ووحدت الله، ثم عادت للسب نهاية الحصة، وضربت معد الحصة كما فعل معه آخرون بعد انتهاء المشاهد، وهددت المصر بحجر, وأتمنى أن يكون هذا المقلب جدير بأن يقلب حياتها من المجون الى الإيمان, فنان مصري كوميدي شد انتباهي في كل حصص الكاميرا الخفية للأسف لا أتذكر اسمه لم يخف في لحظة ظهور المومياء وراح يشدها من يدها حتى لحظة اكتشاف المقلب، رغم أن هناك من ضخام الجسم من بدا كالطفل الوديع في مشاهد الكاميرا، والإنسان يظهر فعلا على حقيقته لحظة مواجهته للموت.

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

فيديو الحصة التي شاركت فيه هيفاء وهبي

فيديو الحصة التي شارك فيها محمد هنيدي