عهدة رابعة

25 فبراير 2014
بواسطة في قضايا وطنية مع (0) من التعليقات و1٬025 مشاهدة

لبوتفليقة أم لمن؟

رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة

لم نشهد حالا للنظام الجزائري مثلما هو عليه الآن, ففي وقت غير بعيد لم يكن نظامنا يعجز عن إيجاد مرشح لمنصب رئيس للجمهورية, وربما كان من أسهل الأمور على الإطلاق, الأمور تبدو صعبة هذه المرة في ظل مرض رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة, والجميع يعلم نظاما وشعبا وعالما بعجز بوتفليقة عن تسيير أمور الدولة لظروف صحية, والمشكلة لا تكمن في شخصه بقدر ما تكمن في الشخصيات والأحزاب التي تنادي بترشحه لعهدة رابعة, ولعل أبرزهم سعيداني كممثل لحزب جبهة التحرير الوطني وعمار غول وزير النقل, وسلال رئيس الحكومة وكل المشتقات التي تقتات من النظام الخبز والزبدة, والجميع يصرون على ترشح بوتفليقة لعهدة رابعة حتى ولو كان في لحظاته الأخيرة مع ملك الموت, الأمر عجيب فعلا, الرجل لا يقدر على مسك ورقة, ويتحدث بصعوبة, ماذا يمكن أن يقدمه شخص أنهكته الشيخوخة والمرض والعجز, فهو حتى لا يملك الإرادة والقوة والتأثير التي تجعله يفرض منطق العهدة الرابعة, وكان من الأجدر أن يفكر المنادون للعهدة في إيصال بوتفليقة الى نقطة النهاية تتخللها أوسمة وتكريم وخروج من الباب الواسع, بدل هذه البهدلة, بهدلة في الداخل وبهدلة في الخارج, واني لا أرى الا العالم يسخر ويستهزأ من أمة يكاد قدرها يتوقف عند رجل مريض وعاجز, وسيكون عاجزا أتم العجز عن قول كلمة من 10 دقائق في أي تجمع شعبي وسيكون عاجزا بعدها عن إجراء مراسيم القسم, وسيكون عاجزا بعدها عن استقبال رئيس أو استقبال وتوديع سفير, أو تسيير مجلس للحكومة, وان كان منصب رئيس الجمهورية وظيفة, ففي منطق الوظيفة ما الذي يستطيع أن يقدمه شيخ في السبعينات أنهكه المرض والعجز, في أي وظيفة تضعه لن يقدم شيئا, فما بالك بمنصب حساس مثل منصب رئيس الجمهورية.

وضعية مثل هذه هي بيئة ملائمة لمن يرغبون في العبث في غياب سلطة رئيس جمهورية حقيقة تراقب وتعاقب وتنتقد, وإلا لما الإصرار على هذه العهدة الغريبة؟, يقومون بإعلان ترشحه, وبطريقة غير دستورية وديمقراطية يسحبون استمارة الترشح بدلا عنه, يملئون الاستمارات, يجمعونها وهي بالملايين في ظرف قياسي والجميع يعلم أين وكيف تملأ هذه الاستمارات, وسيسيرون حملته الانتخابية, وسيشرفون على صناديق الانتخاب التي ستطالها يد التزوير بطريقة لم تحدث في أي وقت من تاريخ الانتخابات في الجزائر. وبالمنطق البسيط سيسيرون أمور الدولة بدلا عنه, هكذا ستكون العهدة الرابعة, وان قدر لها العيش سيشهد الجميع حالة فساد لم يشهدها البلد من قبل, وسنشهد حالة انسداد سياسي حقيقة.

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

روابط ذات صلة

رئاسة الجمهورية الجزائرية : بوتفليقة سحب استمارة الترشح

“عبد العزيز بوتفليقة” .. المرشح رقم 100 لرئاسيات 17 أفريل المقبل

بوتفليقة ينهي السوسبانس ويترشّح لرئاسيات أفريل 2014

الاوسمة: , الانتخابات الجزائرية

كتب بواسطة :

انشر الموضوع

RSS Digg Twitter StumbleUpon Delicious Technorati facebook reddit linkedin Google

أضف تعليق