مفخرة المرأة التلمسانية

الشدة التلمسانية, لباس نسوي فاخر, تلبسه العروس التلمسانية في حفل زفافها, وتلبسه المرأة أيضا في عدة مناسبات, الشدة التلمسانية مفخرة المرأة في تلمسان تتباهى به لشدة ما فيه من جاذبية وفن وجمال. تتكون الشدة من ثوب طويل مصنوع من قماش فاخر و لامع مطرز ومرصع وبكمين عريضين, يلبس فوقه معطف طويل نوعا ما مطرز بالخيط الذهبي, ويوضع على خصر المرأة منديل يدعى “المثقلة” ويتميز أيضا بطرز رفيع, أما منطقة الصدر فيغطيها قفطان قصير معمول بالفتلة ومرصع بالجواهر ويطلق عليه “الجوهر”, فوق رأس المرأة يوضع تاج مرصع و مطرز أيضا بالخيط الذهبي, وتضع العروس أيضا قلادة كبيرة من الذهب حول جيدها, كما تزين يديها بالخواتم والأساور وقيراطين من الحجم الكبير, وتحمل بيدها حقيبة صغيرة ذات لون ذهبي.

الشدة التلمسانية تم تصنيفها من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو, ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية بمناسبة الدورة السابعة للجنة الوزارية المشتركة لحماية التراث الثقافي غير المادي المنعقدة بمقر المنظمة الأممية بباريس. تصنيف يلزم الجزائر بضرورة الإبقاء على التقليد المتعلق بلباس العروس و نقله عبر الأجيال. يذكر أن رئيس المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ و الأنتروبولوجيا و التاريخ السيد سليمان حاشي من قدم الملف الجزائري لدى اليونسكو نيابة عن وزيرة الثقافة.

صور للشدة التلمسانية

 مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

صور المعرض مأخوذة من الصفحة التالية

الشدة التلمسانية

لباس تقليدي جزائري من غرب الجزائر بمدينة تلمسان تحديداُ

اليونسكو تصنف الشدة التلمسانية ضمن التراث الثقافي غير المادي للانسانية