دفاتر ثقافية

معلومة على الأقل

تراث

حاج وزاير بير زمزم

حاج وزاير بير زمزم وجاء للبلاء يتحزم

حاج وزاير بير زمزم

حاج وزاير بير زمزم

ومعنى المثل، حج وزار بئر زمزم, ثم جاء وكله استعداد للعراك والتخاصم, ويطلق المثل على من لم تنفع فيه لا حج ولا عبادة ولا تكوين ولا تربية, ففي الوقت الذي كان عليه أن يبدي ما تعلم وأن يبدي بعض الخشوع بعد أداء الفرائض يحدث العكس.

الأمثال الشعبية عبر الأزمان وفي كل بقاع العالم، هي عصارة تجارب الإنسان في الحياة، أو هي عبر من المواقف والأحداث، يستخدمها الإنسان في مواقف معينة للتعبير عن رأيه أو موقفه من حدث ما. لكن يبدو أن التكنولوجيا وعالم الويفي واللوح ومواقع التواصل الاجتماعي قد أثرت كثيرا على تداول هذه الأمثال الشعبية، فتجدها مثلا محصورة في جلسات كبار السن من جيل الثورة وجيل الاستقلال من الثمانينات، فالأجيال الحالية المهووسة بالهواتف الذكية ولم تعد تعر اهتماما لمثل هذه الأمثال، وحسب ما أرى فإنها ستصبح شيئا من التراث وذكريات الإنسان الجزائري القديم ذات يوم.

مجالات هذه الأمثال متعددة، فمنها ما تمس السياسة والمجتمع، والأسرة والعلاقات الاجتماعية، التجارة والمعاملات، والسلوكيات خاصة، بحيث مثلا يقودك المثل إلى استنتاج شخصية شخص ما من خلال سلوكه أو طريقة معاملته.

لكن وحسب إطلاعي ليست جميعها تستحق الذكر في المواقف فكثير منها به بعض التطرف، خاصة بعض الأمثلة التي تتحدث عن المرأة وتتهمها في العموم بأوصاف لا تليق.

شارك
المقالة السابقة
محمد العيد آل خليفة
المقالة التالية
محمد الصالح رمضان

3 تعليقات

  1. المثل رائع جدا ولكن الصورة تعود للمارسة العنف ضد المرأة

  2. يحيى أوهيبة

    يحيى أوهيبة

    المثل يعبر عن العنف أيا كان بصفة عامة, والعنف الأسري يندرج ضمن سياق المثل الشعبي الذي يتم تداوله داخل الأاسرة الجزائرية أكثر.

اترك تعليقاً

*

error: ممنوع النسخ