ناصبة الخيام ملكة الصحراء والطوارق

ضريح الملكة تينهنان من أهم المعالم الأثرية الموجودة في المنطقة, وهو معلم في مفكرة كل سائح يزور ولاية تمنراست, يقع الضريح فوق تل وادي أبالسا على ارتفاع 914 م وهي منطقة بعيدة عن ولاية تمنراست بـ 80 كلم, والطريق المؤدية إليه معبدة ويجد السائح كل الراحة وهو متجه لزيارة هذا المعلم الأثري, ولحسن الحظ أنه تحت الحماية بعد أن تعرضت حجارته الى النهب, اكتشف الضريح سنة 1925 م من قبل مجموعة من الباحثين والمختصين وتحت إشراف عالم الآثار ريقاس, حيث عثر مع الهيكل على حلي وأشياء أخرى خاصة بتينهينان, وتم نقله سنة 1926 م الى الولايات المتحدة الأمريكية, ثم حول الى باريس سنة 1934 م, ثم استقر به المقام في متحف الباردو بالعاصمة الجزائرية, وحسب المختصين فان الضريح يعود الى القرن 4 والخامس ميلادي. سكان المنطقة لا زالوا لحد الساعة يطالبون بعودة الهيكل الى مكانه مع توفير الحماية اللازمة له, وأن تلتفت السلطات المعنية الى الضريح من أجل ترميه, وتوفير كل ما يحتاج اليه السائح في منطقة الضريح من ماء وكهرباء.

صور متعلقة بالضريح

 مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

معرض الصور مقتبس من الصفحات التالية:

تينهينان الملكة الجزائرية

المرأة التارقية

تمنراست بعيدة بموقعها قريبة بحضارتها

تمنراست .. السياحة تحتضر

حين يتحدث التاريخ والإثنوغرافيا عن الجزائر