هدية

لم تصدق أن يقدم لها هدية بمناسبة زواجهما بعد طول جفاء, فتحت, فتشت, تأملت, وبكت بعد أن تأكدت أن القماش الذي حوته العلبة كان كفنا, والقارورة التي سقطت من بين ثناياه كانت عطر أموات.

مراجع

صورة القصة مأخوذة من الصفحة التالية (بتصرف)

القصة على مواقع أدبية أخرى

منتديات الفينيق

ديوان ومنتديات النيل والفرات

آفاق العروبة

ملتقى الأدباء والمبدعين العرب

مجلة أقلام الثقافية

ملتقى رابطة الواحة الثقافية