طهارة

دخل الحمام ليغتسل من غبار مدن قنبلها, و  رائحة جثث أحرقها, و  دماء طفلة تخثرت بين يديه. لم تطق المجاري نتانته فاندفعت غاثية نحو الوادي لتتطهر.

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

القصة على مواقع أدبية أخرى

منتديات الفينيق

ديوان ومنتديات النيل والفرات

آفاق العروبة

ملتقى الأدباء والمبدعين العرب

مجلة أقلام الثقافية

ملتقى رابطة الواحة الثقافية