دفاتر التدوين

يكتبها يحيى أوهيبة

مقالات

مذكرات بن جديد

 نشر الجزء الأول من المذكرات

مذكرات الشاذلي بن جديد 

أصدرت دار النشر القصة الاثنين الماضي الجزء الأول من مذكرات الرئيس الأسبق الراحل الشاذلي بن جديد تحت عنوان ملامح حياة, تناول هذا الجزء 50 سنة من حياة الراحل (1929-1979) م, وجاء في 332 صفحة, وتطرق في المذكرة الى طفولته وجذوره من سنة 1929 م الى غاية 1945 م, تحدث عن أصول عائلته التي استقرت بمنطقة السبعة بولاية الطارف، وتحدث فيما تبقى من فصول تطور الأوضاع والأحداث من “مؤتمر الصومام وإنشاء قاعدة الشرق (1956- 1958 م)” و«مؤامرة العقداء (1958-1959)” والقيادة العامة للأركان أو عودة الأمل (1958-1959)” و«السجين الأول بعد الاستقلال” و«الحركة التصحيحية في جوان 1965″, حيث تطرق الى قضية حساسة لا زالت تسيل الكثير من الحبر والتساؤلات, الا وهي قضية إعدام العقيد شعباني حيث قال “علي هنا أن أعود إلى الوقائع ومخلفات هذه القضية لأنني كنت احد أطرافها الرئيسيين”، وأعتبر هذه الثورة “مؤامرة نجسة كان ضحيتها أحد أخلص الضباط الذين عرفتهم الجزائر”. كما تطرق إلى مساره العسكري كضابط في الجيش الفرنسي و كمجاهد منذ سنة 1955 وانتهى مع الاستقلال كعضو في منطقة الشمال العملية بعد أن كان رئيس منطقة سنة 1956 ورئيس ناحية (1958-1959). كما ذكر في مذكراته بعض من رجالات الثورة الأشاوس كالعقيد عميروش “لقد بقيت في ذاكرتي الصورة التي يعرفها الجميع: طويل وضخم وذو نظرة حادة بقشابيته المزركشة ورأسه المغطاة بشاش”، مضيفا أن “عميروش كان متمسكا بقوة بمبدأ وحدة الصفوف لدرجة انه لم يكن يتوقف عن مصالحة الإخوان المتعادين سواء في الولاية الأولى أو في تونس”. كما نوه “بحكمة محند اولحاج الذي وضع حدا للتمرد في القبائل والالتحاق بقوى الحدود الذين التزموا في معركة التدخل المغربي (أكتوبر 1963) والزعيم مهدي بن بركة “الذي كان الرجل السياسي المغربي الوحيد الذي ندد صراحة ودون مراوغة بالمطامع الامبريالية للملك”، حيث وصف اعتداء بلده ضد الجزائر “بخيانة لكفاح الشعوب المغاربية من اجل الوحدة”. ومن أهم الأحداث التي سردها في مذكرته قصة سجنه حيث ذكر انه عند عودته من طرابلس بعد اجتماع المجلس الوطني للثورة الجزائرية تم “توقيفه” في تراب الولاية الثانية لان مسؤولي الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية اعتبروه من أكبر المشوشين. وأن اسمه موجود مع الأوائل في قائمة الضباط الذين وقعوا على عارضة للإطاحة بالحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية ويدعم القيادة العامة للأركان”.

قمت بصياغة هذا المقال ببعض ما وجدته من مراجع على الشبكة العنكبوتية, على أمل أن أقتني الجزأين وأقوم بصياغة قراءة كاملة لمذكرة الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد إن شاء الله.

 مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

دار “القصبة” تصدر الجزء الأول من مذكرات الشاذلي بن جديد

صدور الجزء الأول من مذكرات الرئيس الجزائري الراحل الشاذلي بن جديد

الجزء الأول من مذكرات الشاذلي بن جديد متوفر في المكتبات

شارك
المقالة السابقة
تاريخ رياض الأطفال (2)
المقالة التالية
سليمان العيسي
  1. كمال بن علي

    لماذا تكذبون على الرجل ؟ بأنه تطرق إلى مساره العسكري كضابط في الجيش الفرنسي . و هو شخصيا في مذكراته ينفي أنه انتمى الى الجيش الفرنسي بتاتا مجبرا أو طواعية .

اترك تعليقاً

*