رمية تماس

المغرب المحلي 3 – الجزائر المحلي 0

بصحتك يا زطشي الفاسد

المقابلة غير قابلة للتحليل، ما شاهدته شخصيا هو منتخب ولاعبون وكأنهم يلعبون كرة القدم لأول مرة، مظهر يعكس محدودية هذا الناخب الذي يبدو على حافة التماس كالمعتوه، ويدخل الشك في صفقته التي قدرت بـ 30.000 أورو سنويا، مقابل الإشراف على جميع الفئات الشبابية، وقد استهل هذا الفاشل مهمته الناجحة بعد أن أقصي على يده المنتخب الوطني الأولمبي ولم يتأهل إلى كأس أمم إفريقيا لذات الفئة والتي ستقام بمصر، وبدل أن يفسخ عقده، عينه زطشي الفاسد على رأس المنتخب المحلي، والغريب أن وسائل الإعلام قالت بأن بلماضي من اقترحه، ليسقط بلماضي في فخ الأخطبوطي الذي يحسن كيف يزين فساده بالآخرين. ومن هذا المنبر أدعو السلطات إلى التحقيق في هذه الصفقة التي تصنف في خانة الصفقات المشبوهة، فاسدون لا يستحقون أن يدرب بلماضي في عهدتهم ولا يستحقون في ذات العهدة كأس أمم إفريقيا. ممتنون للأقدار، وإلا لكان على رأس المنتخب الوطني باتيلي آخر، أو ربما كان هو بعينه مدربا وطنيا ولخرجنا من كأس أمم إفريقيا في الدور الأول، ويدخلنا شك آخر في قدرة المنتخب إلى التأهل إلى دورة أخرى.
3-0 وإقصاء للمنتخب المحلي، وحكاية جديدة من فصول عديدة تروي محدودية اللاعب المحلي، وفساد زطشي وزمرته.

البطاقة الفنية للمباراة

الملعب البلدي بـ بركان، طقس جميل، جمهور غفير. التحكيم للثلاثي: مامادو كايتا، نونو بامبا وأداما كولي (مالي).
الأهداف: بانون ر.ج (د27)، أحداد (د32)، الناهيري (د41) لـ المغرب
الإنذارات: بن عيادة (د28) من الجزائر
المغرب: أنس الزنيتي، سفيان بوفتيني، بدر بنون، عمر النمساوي، محمد الناهيري، يحيى جبران، العربي الناجي، وليد الكرتي، حميد أحداد، كريم البركاوي وإسماعيل الحداد.
المدرب: حسين عموتة.
الجزائر: مرباح قايا، بن عيادة، شافعي، شحرور، بن شريفة، تريكات، بن دبكة، سعيود، سالمي، بن سايح وعبيد.
المدرب: باتيلي.

شارك
المقالة السابقة
1 2 3 تهز شباك كولومبيا
المقالة التالية
قائمة 23 تحسبا لمبارتي زامبيا وبوتسوانا
  1. khaled- djelfa

    بعض الاقدار تخدم بعضا ولكن الحقائق دوما لهم رصدا فقد كشف المنتخب المحلي عشوائية التسيير والادارة وحتى مبذول الجهد من الاندية التي لاهم لها الا ابتزاز الخزينة هذه نتيجة البريكولاج.

  2. يحيى أوهيبة

    يحيى أوهيبة

    منتخبنا شبيه شبيه بفرق ما بين الأحيان، عندما ننادي على بعضنا البعض لنلعب مباراة في ذات اليوم، سعنا بمشاركتك صديقي.

اترك تعليقاً