دفاتر الرأي

قل ولا تقل

قضايا وطنية

طائرة عسكرية تتحطم

وتضامن منقطع النظير بين الجميع

صورة الطائرة العسكرية المحطمة

منذ أن ولدنا في الجزائر لم نسمع عن طائرة مسافرين عسكرية سقطت في مكان ما من الوطن, لكن الأمر حدث الثلاثاء الماضي حين سقطت طائرة عسكرية من نوع هيركول سي 130 تقل على متنها 78 راكبا منهم أربع نساء, الحصيلة النهائية للضحايا 77 قتيلا, فيما نجا راكب واحد وضعيته الصحية في حالة حرجة بسبب إصابته في الرأس, ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن نترحم عليهم جميعا وندعو لهم الله تبارك وتعالى أن يتقبلهم مع الصالحين في جنات الخلد, ويشفي المريض ويعيده الى أهله في تمام الصحة والعافية. الحادث كان أليما وخلف حالة من الأسى والحزن في كل ربوع الوطن, ذلك أن الطائرة كانت تحمل مسافرين من مناطق عدة, في البداية تناولت الموضوع على أنه حادث أليم وقع في قرية شرق البلاد, ولكن وأنا عائد إلى المنزل انتبهت إلى خيمة عزاء نصبت غير بعيد من بيتي, قدمت التعازي, وسألت عن المرحوم فقال لي الوالد بحزن أنه ابنه وأنه قد توفي في حادث تحطم الطائرة العسكرية. شد انتباهي بعدها في اليوم الذي ووري فيه الضحية التراب, ذلك الاهتمام الرسمي حيث حضر وفد من الولاية, وضباط من الجيش الشعبي الوطني وحضرت الشرطة والدرك إلى بيت الضحية وقدم الجميع التعازي, وقدمت لهم مساعدات مادية, كان المشهد استثنائيا لأن التضامن كان قويا وكان الجميع على قلب رجل واحد في تلك اللحظات. كم نحن بحاجة دائمة ومستمرة لهذا التضامن من أجل الجزائر, نتضامن ونكون على قلب رجل واحد من أجل الرقي بالوطن إلى مصاف الدول المتقدمة والمتطورة, هذا التضامن الذي يمكننا من خلاله أن نجد الآليات والحلول لمحاربة مظاهر الفساد التي أصبحت تنخر المجتمع وأجهزة الإدارة, تضامن بإمكاننا أن نتجاوز به كل مشاكلنا الاجتماعية, تكافل اجتماعي يكاد ينعدم من أبجديات معاملاتنا اليومية, تكافل عوض بشكل رهيب بالمحاباة والمحسوبية والرشوة والمعيرفة.

مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

روابط ذات صلة

77 قتيلا بعد سقوط طائرة عسكرية في أم البواقي

الجزائر تعلن الحداد 3 أيام على ضحايا تحطم الطائرة

تحطم طائرة عسكرية في شرق الجزائر ومقتل 77

حصيلة رسمية: مقتل 77 شخصا ونجاة احد الركاب في حادث سقوط طائرة عسكرية بأم البواقي

شارك
المقالة السابقة
بعد قرار حظر الإخوان
المقالة التالية
الطفل عمر يقتل خنقا
  1. مقال يستحق القراءة غني بالمعلومات الحقيقة

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: